Paix, Tolérance et Modération   

يسروا و لا تعسروا و بشروا و لا تنفروا



| Contact | Inscription | Connexion |
 | Visites aux : 16/09/19 - 22:49 | Pour Cette Page :  | Pour le site : 303731 | 


Horaires de prière gouvernorats Tunisiens     أوقات الصلاة ببعض الولايات التونسية




قال النبي صلى الله عليه و سلم في قضائل هذه الأيام العشر.

1 - يعدل صيام كل يوم منها بصيام سنة وقيام كل ليلة منها بقيام ليلة القدر.
2 - كان يقال في أيام العشر: بكل يوم ألف يوم ويوم عرفة بعشرة آلاف يوم.

فضائل أيام عشر ذي الحجة

بسم لله رب العالمين و الصلاة و السلام على رسول الله أشرف المرسلين.
اللهم لا علم لنا إلا ما علمتنا إنك أنت العليم الحكيم ، اللهم علمنا ما ينفعنا و انفعنا بما علمتنا و زدنا علماً ، واجعلنا ممن يستمعون القول فيتبعون أحسنه ، و أدخلنا برحمتك في عبادك الصالحين .

أما بعد،
جعل الله عز و جل لعباده الصالحين العديد من المواسم التي يمكنهم فيها أن يستكثروا من الأعمال الصالحة، وذلك كرما منه و فضلا عليهم و على كل عباده التواقين للصلاح و الفلاح ، و هذه هي التجارة التي لا تعرف الخسارة لها سبيل، ألم يقل الحق سبحانه و تعالى * وإِنَّ الَّذِينَ يَتْلُونَ كِتَابَ اللَّـهِ وَأَقَامُوا الصَّلَاةَ وَأَنفَقُوا مِمَّا رَزَقْنَاهُمْ سِرًّا وَعَلَانِيَةً يَرْجُونَ تِجَارَةً لَّن تَبُورَ *
و من هذه المواسم نذكر رمضان و لياليه العشر الأخيرة و أهمها ليلة القدر و كذلك، وهذا موضوعنا، الأيام العشر من ذي الحجة و أهمها يوم عرفة.

ما هو فضل هذه الأيام؟

وردت في الكتاب و السنة العديد من الأدلة على أهمية فضائل هذه الأيام العشر من ذي الحجة، نورد منها على سبيل الذكر لا الحصر ما يلي:

من القران:
1 - يقول الله سبحانه و تعالى : الْفَجْرِ. وَلَيَالٍ عَشْرٍ. (الفجر:1-2)، يقول ابن كثير كما وابن عباس وابن الزبير ومجاهد وغيرهم من أهل العلم و الفقه رحمهم الله: *المراد بها عشر ذي الحجة*
2 - قال تعالى: وَيَذْكُرُوا اسْمَ اللَّهِ فِي أَيَّامٍ مَّعْلُومَاتٍ (الحج:28)، قال ابن عباس وابن كثير يعني: *أيام العشر*.

من السنة:
3 - قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: *وما العمل في أيّام أفضل في هذه العشرة*.
قالوا: ولا الجهاد؟
قال: *ولا الجهاد إلاّ رجل خرج يخاطر بنفسه وماله فلم يرجع بشيء*.
4 - قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: *ومامن أيّام أعظم عند الله سبحانه ولا أحب إليه العمل فيهن من هذه الأيام العشر، فأكثروا فيهن من التهليل والتكبير والتحميد*.

من الأثر:
5 - قال ابن حجر العسقلاني وهو مُحدِّث وعالم مسلم، في الفتح: *والذي يظهر أنّ السبب في امتياز عشر ذي الحجة، لمكان اجتماع أمهات العبادة فيه، وهي الصلاة والصيام والصدقة والحج، ولا يأتي ذلك في غيره*.
6 - أجمع العديد من علماء المسلمين ومنهم ابن عباس أن الأيام العشر من ذي الحجة هي الأيام المعلومات المذكورة في قول الله تعالى * َيَذْكُرُوا اسْمَ اللَّهِ فِي أَيَّامٍ مَّعْلُومَاتٍ *

ماهي الأفعال المستحبة في هذه الأيام؟

ككل المواسم التي يستحب فيها الإكثار من أفعال الخير قولا و عملا، كذلك في هذه الأيام المباركات على المؤمن الإكثار من:

الصلاة : و ذلك بالحرص التام على أداء صلاة الفريضة في وقتها و يا حبذا لو كانت في جماعة و في المسجد و كذلك الإكثار من صلاة النافلة. يقول الحبيب المصطفي عليه أفضل الصلاة و السلام * عليك بكثرة السجود لله فإنّك لا تسجد لله سجدة إلاّ رفعك إليه بها درجة، وحط عنك بها خطيئة*

الصيام : كان رسول الله صلى الله عليه و سلم يكثر من صيام النافلة لما في الصيام من أجر لا يعلمه إلا الله العلي القدير، عن بعض أزواج النبي صلى الله عليه وسلم قالت: * كان النبي صلى الله عليه وسلم يصوم تسع ذي الحجة، ويوم عاشوراء، وثلاثة أيّام من كل شهر*
يقول الإمام النووي عن صوم أيّام العشر أنّه * مستحب استحباباً شديداً *.

التكبير والتهليل والتحميد و الصلاة على النبي : الإكثار من التكبير و التهليل و التحميد في كل الأوقات و الأماكن أين يكون ذلك ممكن، وكان ابن عمر وأبو هريرة رضي الله عنهما يخرجان إلى السوق في أيّام العشر يكبران ويكبر النّاس بتكبيرهما.
وكان ابن عمر يكبر بمنى تلك الأيّام، وخلف الصلوات وعلى فراشه، وفي فسطاطه، ومجلسه، وممشاه تلك الأيّام جميعا.

و يكون التكبير جهرا و على الصيغة التالية:

- الله أكبر، الله أكبر، الله أكبر لا إله إلا الله.
- الله أكبر، الله أكبر، و لله الحمد.
- الله أكبر كبيرا و الحمد لله كثيرا و سبحان الله بكرة و أصيلا.
- و صلى الله على سيدنا محمد و على أهله و صحبه و سلم تسليما كثيرا.

الأضحية : وهي من الأعمال الصالحة التي يتقرب بها المسلم إلى الله تعالى، و ذلك لأنه ينفق ماله في شراء أضحيته و استسمانها ثم يذبحها في سبيل الله و قربة إليه عز وجل.

صيام يوم عرفة : يأتي يوم عرفة في الأيام العشر من ذي الحجة، وهو يوم عظيم في الإسلام، فهو يوم الحج الأكبر ويوم مغفرة الذنوب والعتق من النيران، و من المتأكد أن صيامه، لغير الحاج، مستحبا إستحبابا كبيرا، حتى أن النبي صلى الله عليه و سلم قال عنه * أحتسب على الله أن يكفر السنة التي قبله والسنة التي بعده *.
أما من كان في الحج لعليه أن لا يصوم عرفة لما في ذلك من مشقة و اقتداءا بالنبي صلى الله عليه وسلم الذي وقف بعرفة مفطراً.

و الله و رسوله أعلم
إشهار



كلمة المنسق | مراسلتنا | تسجيل | دخول الأعضاء | خروج الأعضاء | facebook | twitter | youtube

هذا الموقع هو مساهمة متواضعة من صاحبه في ابراز ثوابت الدين الإسلامي التسامح السلام الوسطية